شلة اصحاب على النت

Bookmark


الاعلان فى المنتدى مفتوح مجانا امام كل صديق  معنا بمنتدى الشلة
عليه فقط الضغط هنا وكتابة رسالة بطلب الاعلان
سمى الله واضغط هنا واكتب رسالتك

http://up.progs4arab.com/uploads/de0bdf66b3.jpg
http://up.progs4arab.com/uploads/00fa7905f7.jpg






اول موقع مصري عربي لتحميلات و شرح برامج و بوتات سرفرات Xmpp/Jabber باللغه الأنجليزيه لمنافسه المرمجين الروسين و الايرانين و الاندونيسين بلغتهم
او اللغه الثانيه في كل انحاء العالم ارجو منكم الزياره و الدعم.... بواسطه: محمد جمال 201225516116+



    أنين من هذا ؟

    شاطر

    نورجيمى
    مشرف عام القسم الاسلامي
    مشرف عام القسم الاسلامي

    زقم العضويه : 11
    عدد المساهمات : 1059
    نقاظ : 4157
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 03/01/2010

    m4 أنين من هذا ؟

    مُساهمة من طرف نورجيمى في السبت أبريل 10, 2010 8:35 pm




    عينين
    جاحظتين.. ووجه مكفهر..

    جفنين... وكفين... وصدر مستعر...

    حنين...، وأنين... ودمع
    منهمر...

    رفع رأسه وقال لي:

    أسألك بالله..
    هل يغفر الله لي...؟!!

    والله لقد فعلت...، وفعلت...،
    وفعلت...

    قلت:

    أخي: أرخي ستر الله
    عليك.. وتستر بعافيته..

    فإن طعم الفضيحة مر...

    واعلم أن ربك غفور رحيم... نعم والله... لو أتيته لا تشرك به
    شيئًا، ومعك من الخطايا والذنوب ما يضيق به الأفق.. تريد عفوه... ومغفرته.. غفر لك
    على ما كان منك ولا يبالي...

    ولو تقربت إليه شبرًا تقرب إليك
    ذراعًا..، ولو تقربت ذراعًا تقرب إليك باعًا... بل لو أتيته تمشي أتاك هرولة.. جل
    في علاه، وتقدس في ربوبيته وإلاهيته وأسمائه الحسنى وصفاته العلى... سبحانه.. يفرح
    بتوبتك فرحًا شديدًا... يليق بجلاله وعظمته.. يعدك مغفرة منه وفضلا.. يبدل سيئاتك
    حسنات..

    قال: عجبًا... جنيت... وجنيت... ذنوبًا عظيمة.. ثم يبدلها حسنات..
    ما هو دليلك بالله عليك...؟!
    قلت:

    ألم تقرأ قول الحق جل في علاه... "
    فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ
    وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا" [الفرقان: 70].

    فبكى صاحبي – والله – حتى رحمته...

    * * *




    أيها المبارك...

    اجعل من أنينك،
    وتوجعك من ذنبك مفتاحًا للولوج إلى الجنة.. بفضل الله ورحمته
    ومنه...

    وأبشر بغفور رحيم.. يقبل التوبة عن
    عباده..

    أبشر بخير يوم في حياتك.. إن أنت
    جددتها بالتوبة الصادقة الناصحة...

    لا للعودة
    للذنب.. لا للرضا به..

    لا للتساهل فيه.. لا
    للتمادي عليه..

    لا للتفكير فيما
    مضى..

    وإنما فكر في الإصلاح بالتوبة، والإحسان بالعودة..


    أيها المبارك...

    إن أنين
    المذنبين لا يقطعه إلا الوقوف بين يدي رب العالمين... عله أن يرحمك مع
    المرحومين... وأن يعتقك مع المعتقين، وأن يقبلك مع المقبولين..

    إن إسبال العبرات..

    وسكب الدمعات... والألم والحسرات وإتباع
    الزفرات الزفرات...

    أمارة الخضوع والخشوع.. على باب الملك جل في
    علاه..

    وتأمل الطفل الصغير إذا رغب في طلب بكى حتى يحصل
    عليه...

    أفلا تبكي... بين يدي ربك جل وعز... إن
    رغبت في التوبة والعطاء...!!!

    أفلا تنطرح على
    الأعتاب... إن أردت ولوج الباب...!!!

    أفلا تطرق باب
    التوبة، والاستعتاب...!!!

    أفلا تخط بمداد الدموع توبة صادقة...
    وأوبةً ناصحة... وعودًا حميدًا... لتعيش عيشًا سعيدًا!!!

    إذا فردِّد... ردد أيها التائب..." رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا
    سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا
    عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ
    الْمِيعَادَ" [آل عمران: 193، 194].


    ردد أيها التائب... «اللهم
    إني استغفرك وأتوب إليك».

    ردد أيها التائب...

    «أتوب إليك يا رحمن مما

    جنت نفسي فقد عظمت
    ذنوبي...»

    وأوقد شمعةً
    بدمعة...

    واجعل من كل عبرة... عبرة...

    وعد إلى رحاب الرضا... إلى شواطئ المغفرة... إلى دنيا السعادة..
    وسعادة الدنيا... عُدْ... عُدْ... عُدْ...





    وبعد أخى الحبيب فلنا وقفات وتنبيهات مهمة فى
    التوبة







    ولتعلم أيها الحبيب أنهُ ثمة تنبيهات ومسائل قد تكون قبل التوبة أو
    في أثنائها أو بعدها فيجب الحذر منها وهي كالتالي :


    1- فلربما وقف الشيطان بطريق توبتك مصوراً لك ذلك الكم الهائل من
    المعاصي التي اقترفتها ليثقل بها خُطاك عن الطريق المستقيم الذي حث الله عليه في
    كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ولئن أطعته فذلك الغبن والخسارة حقاً ، فإياك
    وأن تتبع خطاه ، فلم يُعرف عنه قط ولن يعرف أنه ناصح لك طرفة عين .

    واعلم أنه مهما كانت الذنوب كبيره فلن تكون أكبر من رحمة الله
    تعالى قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - : " فلا يحل لأحد أن يقنط من
    رحمة الله ولا أن يُقنّط الناس من رحمته ؛لذا قال بعض السلف: وإن الفقيه كل الفقه
    الذي لا يؤيس الناس من رحمة الله ولا يجرؤهم على معاصي الله"
    .
    واسمع نداءه لك – وهو الغني عنك، وأنت الذي لا ينفك فقرك إليه
    لحظة من اللحظات – في الحديث القدسي حيث يقول: (( يا ابن آدم
    إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك
    عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي ، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب
    الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة
    ))

    فبادر أُخيَّ ولا تتردد ما دمت في زمن الإنظار
    وسارع قبل فوات الأوان ولأعمار فالعمر منهدم والدهر منصرم.


    قدم
    لنفسك توبةً مرجوةً قبل الممات وقبل حبس الألسنِ






    2- احذر كل الحذر من التسويف والتأجيل في التوبة بحجة الخوف من
    الانتكاسة أو أن يستهزء بك أو أن يُتكلم فيك أو إن تتغير نظرة الأقارب لك أو غير
    ذلك من الحجج الواهية وهذا من الأمور العجيبة والمخذله التي يعتقدها بعض الشباب ،
    فهو إذا أراد أن يعصي أو يذنب أذنب مباشرة ، أما إذا أراد أن يتوب فإنه يسوف ويؤجل
    ، وهذا لا شك أنه من تلبيس إبليس على هذا الشاب ؛ ولو قيل له أنه ستموت بعد لحظات
    ليبادر إلى التوبة مباشره والرجوع إلى الله بأسرع وقت .

    قال أبو بكر الواسطي
    - رحمه الله - : "التأني في كل شيء حسن إلا في ثلاث خصال :
    عند وقت الصلاة ، وعند دفن الميت , والتوبة عند المعصية " .

    فلا ينبغي لمسلم أن يؤجل في التوبة لأن الأعمار بيد الله،
    ولأن القلوب أيضا بيد الله، ولا ينبغي أيضا أن يغتر العبد بحلم الله عليه أو بنعم
    الله عليه إن كان غير مطيع لله؛ لأنها ليست دليل رضا الله عليه، بل قد تكون دليل
    سوء مآله وعاقبته والعياذ بالله .

    فيا من يذنب ولا يتوب
    كم قد كُتِبَتْ عليك من الذنوب ؟ فخَلِّ الأمل الكذوب، فرب شروق بلا غروب
    !!




    3-
    يكثر السؤال عن تحديث النفس بالمعصية والتي يظن البعض أحياناً
    أنها تنقص التوبة أو أنها تبطلها أو أنه لم يتب أصلاً أو يتهم نفسه بنفاق وقد يكون
    هذا هاجس عند الكثير من الشباب ؛وهو في الحقيقة لا يضر إذا دافعه الشاب بل
    هو أمر طبيعي وجبلي وقد يقع لأي إنسان بل أنه وقع لبعض الصحابة رضى الله عنهم
    وعندما سألوا النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيح عن أبي هريرة عن النبي صلى
    الله عليه وسلم قال:" إن الله تجاوز لأمتي عمَّا حدَّثت به
    أنفسها ما لم تتكلم به أو تعمل " وإنما يضر استدعاؤه ومحادثته ، فالخواطر
    كالمار على الطريق إن تركتها مرّت وانصرفت عنك ، وإن استدعيتها سحرتك بحديثها
    وغرورها ،ويقول ابن القيم – رحمه الله - : " قاعدة في ذكر طريق يوصل إلى
    الاستقامة...ومنها:

    حراسة الخواطر وحفظها
    والحذر من إهمالها والاسترسال معها فإن أصل الفساد كله من قبلها يجيء ؛ لأنها هي
    بذر الشيطان ، والنفس في أرض القلب ، فإذا تمكن بذرها تعاهدها الشيطان بسقيه مرة
    بعد أخرى حتى تصير إرادات ،ثم يسقيها بسقيه حتى تكون عزائم ، ثم لا يزال بها حتى
    تثمر الأعمال ، ولا ريب أن دفع الخواطر أيسر من دفع الإرادات والعزائم
    ؛

    فإن قلت فما الطريق إلى حفظ الخواطر ؟ قلت أسباب عدة
    :

    أولا: العلم الجازم باطلاع الرب سبحانه
    ونظره إلى قلبك وعلمه بتفصيل خواطرك .

    ثــانـياً:
    حياؤك منه .

    ثــالـثاً: إجلالك له أن يرى مثل تلك
    الخواطر في بيته الذي خلق لمعرفته .

    رابعـاً:
    خوفك منه أن تسقط من عينه بتلك الخواطر .

    خامساً:
    إيثارك له أن تساكن قلبك غير محبته .

    سادساً:
    خشيتك أن تتولد تلك الخواطر ،ويستعر شرارها ، فتأكل ما في القلب من الإيمان ومحبة
    الله فتذهب به جملة وأنت لا تشعر .

    سابعاً: أن
    تعلم أن تلك الخواطر بمنزلة الحب الذي يلقى للطائر ليصاد به ،فاعلم أن كل خاطر منها
    فهو حبة في فخ منصوب لصيدك وأنت لا تشعر .

    ثامناًً: أن تعلم أن تلك الخواطر الرديئة لا تجتمع هي وخواطر
    الإيمان ودواعي المحبة والإنابة أصلاً بل هي ضدها من كل وجه ، وما اجتمعتا في قلب
    إلا وغلب أحدهما صاحبه ، وأخرجه واستوطن مكانه ، فما الظن بقلب غلبت خواطر النفس
    والشيطان فيه خواطر الإيمان والمعرفة والمحبة فأخرجتها واستوطنت مكانها لكن لو كان
    للقلب حياة لشعر بألم ذلك وأحس بمصابه " .

    فا حذر وستعن
    بالله على دفع وساوس الشيطان ولا تسلم خاطرتك له فتعصي ربك قال تعالى :{
    إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ
    الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ }
    .





    4- لا بد أن تفارق دواعي المعصية أياً كانت صديق أو مجلة أو شريط أو
    رقم معين أو مجلس أو غير ذلك من دواعي الشر والرذيلة !!

    ذلك أن وجود التائب في مكان المعصية يذكره بها ويحرك في النفس
    الداعي إليها، فيقع في حبائل الشيطان ويرجع على ما كان عليه ؛ وهنا أيها
    الأحبة أحب أن أنبه إلى أمر مهم يقع فيه بعض الشباب وهو أن بعض الشباب يتوب ويبقى
    مع صحبته السابقين بدعوى دعوتهم الى طريق الأستقامه ومن ثمَ تفاجأ بانتكاسته ويحتج
    بعدم القدرة على الاستمرار !!

    وهذا في الحقيقة أمر طبيعي فكيف تريد الثبات
    على الاستقامة والتوبة وأنت لم تفارق الدواعي والأسباب التي تدعوك إلى المعصية
    ومنهم أصحاب السوء ولا شك أنه من مداخل الشيطان !! الم تسمع بقصة ذلك الرجل الذي
    قتل تسعه وتسعين نفساً وعندما أرد الله له التوبة وفقه لها وسأل عن أعلم أهل الأرض
    ، فدُل عليه ، فقال :إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة .فقال :" نعم ومن يحول بينك وبين التوبة" وأمره أن يذهب إلى أرض كذا
    وكذا فإن بها أُناساً يعبدون الله , فاعبد الله معهم ، ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض
    سوء .

    إذاً دعاه إلى مفارقة دواعي وأسباب المعصية ،فانتبه لهذا يا رعاك الله
    وشحذ الهمة ، وقوي العزيمة وتخلص مما يحرك في نفسك دواعي المعصية والرذيلة
    .






    5- ولا يسمى تائباً من ترك الذنوب لأنها تؤثر على جاهه وسمعته بين
    الناس، أو ربما طرد من وظيفتـه. ولا يسمى تائباً من ترك الذنوب لحفظ صحته وقوته،
    كمن ترك الزنا أو الفاحشة خشية الأمراض الفتاكة المعدية، أو لأنها تضعف جسمه
    وذاكرته. ولا يسمى تائباً من ترك السرقة لأنه لا يجد منفذاً للبيت، أو لم يستطع فتح
    الخزينة، أو خشي الحارس والشرطي. ولا يسمى تائباً من ترك أخذ الرشوة لأنه خشي أن
    يكون معطيها من هيئة مكافحة الرشوة مثلاً. ولا يسمى تائباً من ترك شرب الخمر وتعاطي
    المخدرات لإفلاسه. وكذلك لا يسمى تائباً من عجز عن فعل معصية لأمر خارج عن إرادته
    ،كالكاذب إذا أصيب بشلل أفقده النطق ، أو الزاني إذا فقد القدرة على الوقاع ، أو
    السارق إذا أصيب بحادث أفقده أطرافه. بل لابد لمثل هذا من الندم ، والإقلاع عن تمني
    المعصية أو التأسف، على فواتها ولمثل هذا يقول صلى الله عليه وسلم : " الندم توبة " .

    والله نزّل العاجز المتمني بالقول منزلة
    الفاعل ، ألا تراه صلى الله عليه وسلم قال: (( إنما الدنيا لأربعة نفر، عبد رزقه
    الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه، ويصل فيه رحمه ، ويعلم لله فيه حقاً ، فهذا
    بأفضل المنازل ، وعبد رزقه الله علماً ، ولم يرزقه مالاً ، فهو صادق النية ، يقول :
    لو أن لي مالاً لعملت بعمل فلان ، فهو بنيته ، فأجرهما سواء ، وعبد رزقه الله مالاً
    ، ولم يرزقه علماً يخبط في ماله بغير علم ولا يتقي فيه ربه، ولا يصل فيه رحمه ، ولا
    يعلم لله فيه حقاً ، فهذا بأخبث المنازل ، وعبد لم يرزقه الله مالاً ولا علماً فهو
    يقول:لو أن لي مالاً لعملت فيه بعمل فلان ، فهو بنيته ، فوزرهما سواء".




    6-
    مسألة / يشكل على بعض الناس هل تقبل التوبة من الذنب مع الإصرار على غيره أو لا
    ؟؟

    يقول ابن عثيمين رحمه الله " الصحيح في هذه المسألة أن التوبة تصح
    من كل ذنب مع الإصرار على غيره لكن لا يُعطى الإنسان اسم التائب على سبيل الإطلاق
    ولا يستحق المدح الذي بمدح به التائبون، لأن هذا لم يتُب توبة تامة بل توبة ناقصة"
    .






    7- الإقلاع عن الذنب :

    إما أن
    يكون إقلاعاً عن ذنب يتعلق بحق الله عز وجل فهذا يكفي أن يتوب بينه وبين ربه
    ولا ينبغي بل قد نقول لا يجوز أن تحدث الناس بما صنعت من الحرام أو ترك الواجب ،
    فإذا كان الله قد مَنِّ عليك بالستر وسترك عن العباد فلا تحدث أحداً بما صنعت إذا
    تبت إلى الله .
    وقد قال صلى الله علية وسلم : " كل أمتي مُعَافى إلا المجاهرين "
    .

    ومن المجاهرة كما جاء في الحديث : " أن يفعل الذنب ثم يُصبح يحدث به الناس
    يقول فعلت كذا وكذا ... " فهذا أيها الأحبة يتعلق بحق الله عزوجل .

    أما إذا كان الذنب بينك وبين الخلق نجملها لك فيما يلي
    :

    أولاً / فإذا كان مالاً فلا بد أن تؤديه
    إلى أصحابة ولا تقبل التوبة إلا بأدائه ، فإن كان صاحبه قد مات فإنك تعطيه ورثته
    فإن لم تعرفه أو غاب عنك هذا الرجل ولم تعرف له مكاناً فتصدق به عنه تخلصاً منه
    والله سبحانه وتعالى يعلمه ويؤديه إليه .

    ثانياً
    / أما إذا كانت المعصية التي فعلتها مع البشر ضرباً وما أشْبه، فاذهب إليه
    ومكنه من ضربك مثلما ضربته إن كان على الظهر فعلى الظهر أو في أي مكان ضربته فليقتص
    منك لقوله تعالى : (وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ
    مِّثْلُهَا)(1) ولقوله : (فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ
    بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ ).

    ثالثاً
    / وإذا كانت المعصية أذية بالقول مثل : أن تكون قد سببته بين الناس ووبَّخته
    وعيَّرته فلا بد أن تذهب إليه تستحل منه بما تتفقان عليه ، حتى لو قال لا أسمح لك
    إلا بكذا وكذا من الدراهم فأعطه .

    رابعاً / وإذا
    كانت المعصية قد اغتبته يعني أنك تكلمت به في غيبته وقد تحدثت فيه عند الناس وهو
    غائب فهذا فيه تفصيل .

    إن كان قد علم بهذه الغيبة فلا بد أن تذهب إلية
    وتستحله ، وإن لم يكن علم بذلك فلا تذهب إليه واستغفر له وتحدث بمحاسنه في المجالس
    التي كنت قد اغتبته فيها فإن الحسنات يذهبن السيئات ، وتقول " اللهم اغفر لهُ " فلا
    بد في التوبة أن توصل الحقوق إلى أهلها
    .



    آثــــار ســــلــفـيــة


    (1)(حاسبوا أنفسكم قبل أن
    تحاسبوا وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا وتزيّنوا للعرض الأكبر….).


    (2)
    (المؤمن قوام على نفسه، يحاسب نفسه لله، وإنما خفّ الحساب
    يوم القيامة على قوم حاسبوا أنفسهم في الدنيا، وإنما شقّ الحساب يوم القيامة على
    قوم أخذوا هذا الأمر على غير محاسبة)


    (3) (رحم الله عبداً قال
    لنفسه: ألست صاحبة كذا، ألستِ صاحبة كذا، ثم ذمّها ثم خطمها، ثم ألزمها كتاب الله
    عز وجل فكان لها قائلاً).

    (4)(لو كان للذنوب ريحٌ ما قدر
    أحدٌ أن يجلس إليّ).

    (5)وقال يحيى بن معاذ رحمه الله حين سُئل مَنْ
    خصمك؟ قال: نفسي تبيع الجنة بما فيها من النعيم المقيم بشهوة ساعة.

    (6)وقال
    ميمون بن مهران رحمه الله: لا يكون الرجل من المتقين حتى
    يحاسب نفسه أشد من محاسبة شريكه، حتى يعلم من أين مطعمه، ومن أين ملبسه، ومن أين
    مشربه، أمن حلال ذلك أم من حرام.

    (7)وكتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    إلى بعض عماله: حاسب نفسك في الرخاء قبل حساب الشدة فإن من حاسب نفسه في الرخاء قبل
    حساب الشدة عاد أمره إلى الرضا والغبطة، ومن ألهته حياته وشغلته أهواؤه عاد أمره
    إلى الندامة والخسارة.




    تــــــــــــــــــــذكــــــــــــــــــر:




    كم من
    شهوة ساعة أورثت ذلا طويلا، وكم من ذنب حرم قيام الليل سنين، وكم من نظرة
    حرمت صاحبها نور البصيرة، ويكفي هنا قول وهيب ابن الورد حين سئل: ايجد لذة الطاعة
    من يعصي؟ قال: لا.. ولا من هم. فأعظم عقوبات المعاصي حرمان لذة الطاعات وإن غفل
    عنها المرء لقلة بصيرته وضعف إيمانه أو لفساد قلبه.. قال ابن الجوزي : "قال بعض
    أحبار بني إسرائيل : يا رب كم أعصيك ولا تعاقبني ؟ فقيل له : كم أعاقبك وأنت لا
    تدري، أليس قد حرمتك حلاوة مناجاتي؟



    تــــــــــــــــــــــذكـــــــــــــر:


    إن النفس
    لأمارة بالسوء فإن عصتك في الطاعة فاعصها أنت عن المعصية !! ، ولا شيء أولى
    بأن تمسكه من نفسك ولا شيء أولى بأن تقيّده من لسانك وعينك، فهما بحاجة الي لجام
    شديد لكي تسيطر عليهما


    تــــــــــــــــــــــذكـــــــــــــر:


    إن للسيئة
    سواداً في الوجه وظلمة في القلب ووهناً ونقصاً في الرزق وبغضة في قلوب
    الخلق






















    العاشق
    مشرف
    مشرف

    زقم العضويه : 23
    عدد المساهمات : 1159
    نقاظ : 4057
    السٌّمعَة : 15
    تاريخ التسجيل : 24/01/2010
    العمر : 39
    الموقع : brityeye@yahoo.com

    m4 رد: أنين من هذا ؟

    مُساهمة من طرف العاشق في السبت أبريل 10, 2010 9:01 pm

    جزاك الله كل خير

    نورجيمى
    مشرف عام القسم الاسلامي
    مشرف عام القسم الاسلامي

    زقم العضويه : 11
    عدد المساهمات : 1059
    نقاظ : 4157
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 03/01/2010

    m4 رد: أنين من هذا ؟

    مُساهمة من طرف نورجيمى في الإثنين أبريل 12, 2010 9:27 pm

    اشكر لك المرور بموضوعى

    أسأل الله ان ينفعنى و اياك و جميع المسلمين و المسلمات به





    غريب
    مشرف القسم الرياضى
    مشرف القسم الرياضى

    زقم العضويه : 103
    عدد المساهمات : 2297
    نقاظ : 7934
    السٌّمعَة : 11
    تاريخ التسجيل : 28/03/2010
    العمر : 28
    الموقع : الاسماعلية

    m4 رد: أنين من هذا ؟

    مُساهمة من طرف غريب في الإثنين أبريل 12, 2010 10:28 pm

    بجد كلام جميل جدا




      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 3:13 pm