شلة اصحاب على النت

Bookmark


الاعلان فى المنتدى مفتوح مجانا امام كل صديق  معنا بمنتدى الشلة
عليه فقط الضغط هنا وكتابة رسالة بطلب الاعلان
سمى الله واضغط هنا واكتب رسالتك

http://up.progs4arab.com/uploads/de0bdf66b3.jpg
http://up.progs4arab.com/uploads/00fa7905f7.jpg






اول موقع مصري عربي لتحميلات و شرح برامج و بوتات سرفرات Xmpp/Jabber باللغه الأنجليزيه لمنافسه المرمجين الروسين و الايرانين و الاندونيسين بلغتهم
او اللغه الثانيه في كل انحاء العالم ارجو منكم الزياره و الدعم.... بواسطه: محمد جمال 201225516116+



    كان جمهور الدراويش محقا

    شاطر

    غريب
    مشرف القسم الرياضى
    مشرف القسم الرياضى

    زقم العضويه : 103
    عدد المساهمات : 2297
    نقاظ : 7933
    السٌّمعَة : 11
    تاريخ التسجيل : 28/03/2010
    العمر : 28
    الموقع : الاسماعلية

    m4 كان جمهور الدراويش محقا

    مُساهمة من طرف غريب في السبت أبريل 17, 2010 10:50 pm

    كان جمهور الدراويش محقا فى ثورته المستمره على فريقه الذى لا حول له ولا قوه، خاصه وهو يراه يترنح ويكاد ان يسقط صريعا فى حلبة الميدان من كثرة تلقيه الصفعه تلو الاخرى بدون اي مقاومة تذكر. فالجيمع يترحم علي أيام الكرة الجميله و علي أيام برازيل العرب. فمن كان يصدق أن يسجد اللاعيب شكرا لله بعد نهاية مباراة الشرطة فرحين بالتعادل السلبي مع فريق حديث العهد بدروي الأضواء، وكأنهم حققوا الفوز علي فريق الأهلى فى عقر داره، أو حصلوا علي كأس مصر أو بطولة الدورى العام. ولولا فضل الله وتوفيقه ثم براعة عصام الحضرى في التصدي للهجمات الواحدة تلو الأخري لأنتهت المباراة بفضيحه على يد هذا الفريق المغمور. فالفارق الزمني بين أتحاد الشرطة و الأسماعيلى 76 عاماً. اوهكذا أوصلنا الكابتن عماد سليمان ورفاقه إلي هذه الحالة المترديه. و هذا بفضل طريقة العمدة العقيمه التى يلعب بهاه تلو الأخري، والتى تعتمد على اللعب الطولى إلى الأمام بدون الأعتماد علي ظهيري الجنب، وهى طريقه عفي عليها الزمان. فلقد أضاع العمدة و رفاقه معالم السامبا الأسمعلاوية والتى لم يتبقى منها سوى لون الفانله والشورت فقط، بالإضافه إلى البطىء فى التمرير بين الاعبين وهى سمه لم تكن موجوده في الفريق من قبل. وتزامن هذا مع إنتهاء عصر المثلثات و القعوب. وللأسف الشديد فلقد رأينا فى المباراة شيئا جديداً لم نعهده من قبل، ألا وهو التكتل الدفاعي للفريق و كأننا اصبحنا فريق لا حول له ولا قوة يلعب من أجل النقطة. فلقد كنا نلعب بنفس طريقة الجوهري أمام أنجلترا العظيمه، أو كنا نلاعب برشلونه الإسباني بقياده المايسترو العظيم "ميسي". هذا بالأضافه إلي الزياده الواضحه فى أوزان العديد من الاعبين و على رأسهم الكابتن إيمن رمضان ومهاب سعيد وعبدالله الشحات. " .

    فقد أصبحت حجه الكابتن عماد سليمان ورفاقه بعد كل مباراة الإصابات والإيقافات بين صفوف اللاعبين، وهى حجه واهيه وغير مقنعه علي الإطلاق، و الغرض منها شماعه لتبرير فشلهم. فهذة الحجه استهلكت من كثره أستعمالها بعد نهايه كل مباراه. فهؤلاء الاعبين كانوا مصابين منذ بدايه الموسم. والسؤال الذي يطرح نفسه إين كنتم من تجهيز البديل. إليس ذلك دور الجهاز الفني لهؤلاء الاعبين حتى و لو بالإستعانه بالناشئين الذين تم تصعيدهم فى عهد الخواجه نيبوشا للفريق الاول خلال فترة الإعداد. فلقد قضيتم عليهم بعودتهم إلى قطاع الناشئين. فإذا كنت تعلم يا عمده أن هناك بعض الناشئين من أمثال علي جبر وعماد علاء ومحمد سعيد ومصطفى جلال يستحقون اللعب مع الكبار ولم تستعن بهم فتلك مصيبه، وأن كنت لا تعلم فهذه مصيبه أكبر و أعظم.



    بقلم:السيدفلاح

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 6:41 pm