شلة اصحاب على النت

Bookmark


الاعلان فى المنتدى مفتوح مجانا امام كل صديق  معنا بمنتدى الشلة
عليه فقط الضغط هنا وكتابة رسالة بطلب الاعلان
سمى الله واضغط هنا واكتب رسالتك

http://up.progs4arab.com/uploads/de0bdf66b3.jpg
http://up.progs4arab.com/uploads/00fa7905f7.jpg






اول موقع مصري عربي لتحميلات و شرح برامج و بوتات سرفرات Xmpp/Jabber باللغه الأنجليزيه لمنافسه المرمجين الروسين و الايرانين و الاندونيسين بلغتهم
او اللغه الثانيه في كل انحاء العالم ارجو منكم الزياره و الدعم.... بواسطه: محمد جمال 201225516116+



    قصة الوعاء الذهبي

    شاطر

    زهرة الليلك
    مديــــــر المنتـــــدي
    مديــــــر المنتـــــدي

    زقم العضويه : 7
    عدد المساهمات : 4378
    نقاظ : 9360
    السٌّمعَة : 45
    تاريخ التسجيل : 02/01/2010
    العمر : 31
    الموقع : سوريا /// العاصمة /////دمشق/////

    m4 قصة الوعاء الذهبي

    مُساهمة من طرف زهرة الليلك في الجمعة مايو 28, 2010 4:05 am














    قصة الوعاء الذهبي ...!!!!


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


    عاقب
    رجلٌ ابنته ذات الثلاثة أعوام لأنها اتلفت لفافة من ورق التغليف الذهبية.
    فقد كان المال شحيحاً و استشاط غضباً حين رأى الطفلة تحاول أن تزين إحدى
    العلب بهذه اللفافة لتكون على شكل هدية.


    على الرغم من ذلك , أحضرت الطفلةُ الهديةَ لأبيها بينما هو جالس يشرب قهوة الصباح, وقالت له: " هذه لك, يا أبتِ!! "


    أصابه
    الخجل من ردة فعله السابقة, ولكنه استشاط غضباً ثانية عندما فتح العلبة و
    اكتشف أن العلبة فارغة. ثم صرخ في وجهها مرة أخرى قائلاً " ألا تعلمين أنه
    حينما تهدين شخصا هدية, يفترض أن يكون بداخلها شئ ما؟"


    ثم ما كان منه إلا أن رمى بالعلبة في سلة المهملات و دفن وجهه
    بيديه في حزن. عندها ,نظرت البنت الصغيرة إليه و عيناها تدمعان و قالت "
    يا أبي إنها ليست فارغة, لقد وضعت الكثير من القُبَل بداخل العلبة. وكانت
    كل القبل لك يا أبي "



    تحطم قلب الأب عند سماع ذلك. و راح يلف ذراعيه حول فتاته
    الصغيرة, و توسل لها أن تسامحه. فضمته إليها و غطت وجهه بالقبل. ثم أخذ
    العلبة بلطف من بين النفايات وراحا يصلحان ما تلف من ورق الغلاف المذهب



    وبدأ
    الأب يتظاهر بأخذ بعض القبلات من العلبة فيما ابنته تضحك و تصفق وهي في
    قمة الفرح. استمتع كلاهما بالكثير من اللهو ذلك اليوم. و أخذ الأب عهداً
    على نفسه أن يبذل المزيد من الجهد للحفاظ على علاقة جيدة بابنته, وقد فعل


    ازداد الأب و ابنته قرباً من بعضهما مع مرور الأعوام. ثم خطف
    حادثٌ مأساوي حياة الطفلة بعد مرور عشر سنوات. وقد قيل أن ذلك الأب, وقد
    حفظ تلك العلبة الذهبية كل تلك السنوات, قد أخرج العلبة و وضعها على طاولة
    قرب سريره


    وكان كلما شعر بالإحباط, كان يأخذ من تلك العلبة قبلة خيالية و يتذكر ذلك الحب غير المشروط من ابنته التي وضعت تلك القبل هناك



    كل
    واحد منا كبشر, قد أعطي وعاءاً ذهبياً قد مُلأ بحبٍ غير مشروط من أبناءنا
    و أصدقائنا و أهلنا. وما من شئ أثمن من ذلك يمكن أن يملكه أي إنسان









    [center]لَسْتُ بِهَذَا الغَرُورْ الذِي لا يُطَاقْ

    وَ لَسْتُ الأُنثَى المُتَكَبِرَة التِي لا يَعْجُبَهَاشَيءْ

    !
    كُلْ مَافِي الأمَر

    إنْ طُهْرِي وَ نَقَائِي يَختَلِفْ عَنْ بَقِيَةْ النِسَاءْ

    لِذَلِك لا أَحَد يَسْتَطِيع فَهَمِي سِوَى القَلِيل مِنْ البَشَرْ


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 11:27 pm