شلة اصحاب على النت

Bookmark


الاعلان فى المنتدى مفتوح مجانا امام كل صديق  معنا بمنتدى الشلة
عليه فقط الضغط هنا وكتابة رسالة بطلب الاعلان
سمى الله واضغط هنا واكتب رسالتك

http://up.progs4arab.com/uploads/de0bdf66b3.jpg
http://up.progs4arab.com/uploads/00fa7905f7.jpg






اول موقع مصري عربي لتحميلات و شرح برامج و بوتات سرفرات Xmpp/Jabber باللغه الأنجليزيه لمنافسه المرمجين الروسين و الايرانين و الاندونيسين بلغتهم
او اللغه الثانيه في كل انحاء العالم ارجو منكم الزياره و الدعم.... بواسطه: محمد جمال 201225516116+



    اللسان .. ملك...........

    شاطر

    زهرة الليلك
    مديــــــر المنتـــــدي
    مديــــــر المنتـــــدي

    زقم العضويه : 7
    عدد المساهمات : 4378
    نقاظ : 9353
    السٌّمعَة : 45
    تاريخ التسجيل : 02/01/2010
    العمر : 31
    الموقع : سوريا /// العاصمة /////دمشق/////

    m4 اللسان .. ملك...........

    مُساهمة من طرف زهرة الليلك في الأربعاء يونيو 16, 2010 3:21 pm

    اللسان .. ملك !!

    تأملت فيما يحدث التباغض والشقاق بين الناس .. ويجعل بعضهم أثقل من الجبل على الآخرين ..[/size]
    فلا يحبون رؤيته ولا مجالسته ..
    ولا السفر معه .. ولا حضور وليمة هو مدعو إليها ..
    وجدت أن أكثر يوصل الشخص إلى هذا المستوى البغيض هو اللسان ..
    فكم من خصومات وقعت بين إخوان .. وأزواج .. و .. بسبب مسبة أو غيبة أو شتم ..!!
    لسان الفتى نصف ونصف فؤاده .. فلم يبق إلا صورة اللحم والدم
    ذُكر أن ملكاً معظماً رأى في منامه أن أسنانه تساقطت ..
    فاستدعى أحد المعبرين .. وقص عليه الرؤيا وسأله عن تعبيرها ؟!
    فتغير المعبر لما سمعها ..

    وجعل يردد : أعوذ بالله .. أعوذ بالله .. تمضي عليك السنين .. ويموت أولادك وأهلك جميعاً .. وتبقى في ملكك وحدك ..
    فصاح الملك .. وغضب .. وسب ولعن .. وأمر بالمعبر أن يسحب ويجلد ..
    ثم دعا بمعبر آخر ..

    وقص عليه الرؤيا .. وسأله عن تعبيرها ..
    فاستهل ذاك المعبر .. وتبسم .. وأظهر البشاشة .. وقال : أبشر .. خير .. خير .. أيها الملك ..
    هذا معناه أنك سيطول عمرك جداً .. حتى تكون آخر أهلك موتاً .. وتبقى طول عمرك ملكاً ..
    فاستبشر الملك وأمر له بالأعطيات ..

    وبقي راضياً عليه .. ساخطاً على الآخر !!
    مع أنك لو تأملت لوجدت أن التعبيرين متماثلان متطابقان .. لكن الأول عبر بأسلوب والآخر عبر بأسلوب آخر ..
    نعم .. اللسان سيد الأعضاء ..
    وفي الحديث .. قال
    صلى الله عليه وسلم :إذا أصبح ابن آدم فإن الأعضاء كلها تكفر اللسان ..
    فتقول :اتق الله فينا .. فإنما نحن بك .. فإن استقمت استقمنا .. وإن
    اعوججت اعوججنا
    ..) ..
    نعم .. والله إنه لسيد .. سيد في خطبة الجمعة .. وسيد في الإصلاح بين الناس .. وسيد في التسويق .. وسيد في المحاماة ..
    ولا يعني هذا أنه إذا فقده الإنسان .. انتهت حياته .. كلا بل صاحب الهمة يبقى بطلاً ..
    لم يكن أبو عبد الله يختلف كثيراًُ عن بقية أصدقائي .. لكنه – والله يشهد – من أحرصهم على الخير ..

    له عدة نشاطات دعوية من أبرزها ما يقوم به أثناء عمله .. فهو يعمل مترجما في معهد الصم البكم .
    اتصل بي يوما وقال : ما رأيك أن أحضر إلى مسجدك اثنين من منسوبي معهد الصم لإلقاء كلمة على المصلين ..
    تعجبت !! وقلت : صم يلقون كلمة على ناطقين ؟
    قال : نعم .. وليكن مجيئنا يوم الأحد ..

    انتظرت يوم الأحد بفارغ الصبر ..وجاء الموعد ..

    وقفت عند باب المسجد أنتظر ..فإذا بأبي عبد الله يقبل بسيارته .. وقف قريباً من الباب ..
    نزل ومعه رجلان ..أحدهما كان يمشي بجانبه ..والثاني قد أمسكه أبو عبد الله يقوده بيده
    ..نظرت إلى الأول فإذا هو أصم أبكم .. لا يسمع ولا يتكلم ..
    لكنه يرى ..والثاني أصم .. أبكم .. أعمى .. لا يسمع ولا يتكلم ولا يرى
    ..مددت يدي وصافحت أبا عبد الله .. كان الذي عن يمينه – وعلمت بعدها أن اسمه أحمد - ينظر إليّ مبتسماً .
    . فمددت يدي إليه مصافحاً ..فقال لي أبو عبد الله - وأشار إلى الأعمى - : سلم أيضاً على فايز ..
    قلت
    :السلام عليكم .. فايز ..فقال أبو عبد الله : أمسك يده .. هو لا يسمعك ولا
    يراك ..جعلت يدي في يده .. فشدني وهز يدي ..دخل الجميع المسجد .. وبعد
    الصلاة جلس أبو عبد الله على الكرسي وعن يكينه أحمد .. وعن يساره فايز

    ..
    كان الناس ينظرون مندهشين .. لم يتعودوا أن يجلس على كرسي المحاضرات أصم
    ..التفت أبو عبد الله إلى أحمد وأشار إليه ..فبدأ أحمد يشير بيديه ..

    والناس ينظرون .. لم يفهموا شيئاً ..فأشرت إلى أبي عبد الله ..
    فاقترب إلى مكبر الصوت وقال :أحمد يحكي لكم قصة هدايته ..
    ويقول لكم .. ولدت أصم .. ونشأت في جدة .. وكان أهلي يهملونني
    ..
    لا يلتفتون إليّ .. كنت أرى الناس يذهبون إلى المسجد .. ولا أدري لماذا !
    أرى أبي أحياناً يفرش سجادته ويركع ويسجد .. ولا أدري ماذا يفعل ..وإذا
    سألت أهلي عن شيء .. احتقروني ولم يجيبوني ..ثم سكت أبو عبد الله والتفت
    إلى أحمد وأشار له ..فواصل أحمد حديثه .. وأخذ يشير بيديه .. ثم تغير وجهه
    .. وكأنه تأثر ..خفض أبو عبد الله رأسه ..ثم بكى أحمد .. وأجهش بالبكاء ..

    تأثر كثير من الناس .. لا يدرون لماذا يبكي ..واصل حديثه وإشاراته بتأثر .. ثم توقف ..
    فقال أبو عبد الله : أحمد يحكي لكم الآن فترة التحول في حياته ..

    وكيف أنه عرف الله والصلاة بسبب شخص في الشارع عطف عليه وعلمه ..
    وكيف أنه لما بدأ يصلي شعر بقدر قربه من الله .. وتخيل الأجر العظيم لبلائه
    .. وكيف أنه ذاق حلاوة الإيمان ..
    ومضى أبو عبد الله يحكي لنا بقية قصة أحمد ..كان أكثر الناس مشدوداً متأثراً ..
    لكني كنت منشغلاً .. أنظر إلى أحمد تارة .. وإلى فايز تارة أخرى ..

    وأقول في نفسي .. هاهو أحمد يرى ويعرف لغة الإشارة ..

    وأبو عبد الله يتفاهم معه بالإشارة .. ترى كيف سيتفاهم مع فايز .. وهو لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم ..!!
    انتهى أحمد من كلمته .. ومضى يمسح بقايا دموعه ..
    التفت أبو عبد الله إلى فايز ..
    قلت في نفسي : هه ؟؟ ماذا سيفعل ؟!!
    ضرب أبو عبد الله بأصابعه على ركبة فايز ..
    فانطلق فايز كالسهم .. وألقى كلمة مؤثرة ..تدري كيف ألقاها ؟
    بالكلام ؟ كلا .. فهو أبكم .. لا يتكلم ..

    بالإشارة ؟ كلا .. فهو أعمى .. لم يتعلم لغة الإشارة ..
    ألقى الكلمة بـ ( اللمس ) .. نعم باللمس ..

    يجعل أبو عبد الله ( المترجم ) يده بين يدي فايز ..
    فيلمسه فايز لمسات معينة .. يفهم منها المترجم مراده .. ثم يمضي يحكي لنا ما فهمه من فايز .. وقد يستغرق ذلك ربع ساعة ..
    وفايز ساكن هادئ لا يدري هل انتهى المترجم أم لا .. لأنه لا يسمع ولا يرى ..
    فإذا انتهى المترجم من كلامه .. ضرب ركبة فايز .. فيمد فايز يديه ..
    فيضع المترجم يده بين يديه .. ثم يلمسه فايز للمسات أخر ..
    ظل الناس يتنقلون بأعينهم بين فايز والمترجم .. بين عجب تارة .. وإعجاب أخرى ..
    وجعل فايز يحث الناس على التوبة .. كان أحياناً يمسك أذنيه .. وأحياناً لسانه .. وأحياناً يضع كفيه على عينيه ..
    فإذا هو يأمر الناس بحفظ الأسماع والأبصار عن الحرام ..
    كنت أنظر إلى الناس .. فأرى بعضهم يتمتم : سبحان الله .. وبعضهم يهمس إلى الذي بجانبه .. وبعضهم يتابع بشغف .. وبعضهم يبكي ..
    أما أنا فقد ذهبت بعيييييداً
    ..
    أخذت أقارن بين قدراته وقدراتهم .

    . ثم أقارن بين خدمته للدين وخدمتهم ..
    الهم الذي يحمله رجل أعمى أصم أبكم .. لعله يعدل الهم الذي يحمله هؤلاء جميعاً ..
    والناس ألف منهم كواحد ** وواحد كالألف إن أمر عنا
    رجل محدود القدرات .. لكنه يحترق في سبيل خدمة هذا الدين ..

    يشعر أنه جندي من جنود الإسلام .. مسئول عن كل عاص ومقصر ..
    كان يحرك يديه بحرقة .. وكأنه يقول يا تارك الصلاة إلى متى ..

    ؟ يا مطلق البصر في الحرام إلى متى ..؟ يا واقعاً في الفواحش ؟ يا آكلاً للحرام ؟ بل يا واقعاً في الشرك ؟
    كلكم إلى متى .. أما يكفي حرب الأعداء لديننا .. فتحاربونه أنتم أيضاً !!
    كان المسكين يتلون وجهه ويعتصر ليستطيع إخراج ما في صدره ..
    تأثر الناس كثيراً .. لم ألتفت إليهم .. لكني سمعت بكاء وتسبيحات ..
    انتهى فايز من كلمته ..

    وقام .. يمسك ابو عبد الله بيده .. تزاحم الناس عليه يسلمون ..
    كنت أراه يسلم على الناس .. وأحس أنه يشعر أن الناس عنده سواسيه ..
    يسلم على الجميع .. لا يفرق بين ملك ومملوك .. ورئيس ومرؤوس ..وأمير ومأمور ..
    يسلم عليه الأغنياء والفقراء .. والشرفاء والوضعاء .. والجميع عنده سواء ..
    كنت أقول في نفسي ليت بعض النفعيين مثلك يا فايز ..
    أخذ أبو عبد الله بيد فايز .. ومضى به خارجاً من المسجد ..
    أخذت أمشي بجانبهما .. وهما متوجهان للسيارة ..
    والمترجم وفايز يتمازحان في سعادة غامرة ..
    آآآه ما أحقر الدنيا ..
    كم من أحد لم يصب بربع مصابك يا فايز ولم يستطع أن ينتصر على الضيق والحزن ..
    أين أصحاب الأمراض المزمنة .. فشل كلوي .. شلل .. جلطات .. سكري .. إعاقات ..
    لماذا لا يستمتعون بحياتهم..ويتكيفون مع واقعهم ..
    ما أجمل أن يبتلي الله عبده ثم ينظر إلى قلبه فيراه شاكراً راضياً محتسباً ..
    مرت الأيام .. ولا تزال صورة فايز مرسومة أمام ناظري ..

    حقيقة ..


    الإنسان لا لحمه يؤكل .. ولا جلده يلبس .. فماذا فيه غير حلاوة اللسان !!



    [center]لَسْتُ بِهَذَا الغَرُورْ الذِي لا يُطَاقْ

    وَ لَسْتُ الأُنثَى المُتَكَبِرَة التِي لا يَعْجُبَهَاشَيءْ

    !
    كُلْ مَافِي الأمَر

    إنْ طُهْرِي وَ نَقَائِي يَختَلِفْ عَنْ بَقِيَةْ النِسَاءْ

    لِذَلِك لا أَحَد يَسْتَطِيع فَهَمِي سِوَى القَلِيل مِنْ البَشَرْ


    ????
    زائر

    m4 رد: اللسان .. ملك...........

    مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء يونيو 16, 2010 3:34 pm

    الإنسان لا لحمه يؤكل .. ولا جلده يلبس .. فماذا فيه غير حلاوة اللسان

    ماشاء الله
    رائع يا زهرة

    محمود عبدالله
    مدير عام المنتدى
    مدير عام المنتدى

    زقم العضويه : 1
    عدد المساهمات : 7874
    نقاظ : 15093
    السٌّمعَة : 44
    تاريخ التسجيل : 29/12/2009
    العمر : 47
    الموقع : مصر

    m4 رد: اللسان .. ملك...........

    مُساهمة من طرف محمود عبدالله في الأربعاء يونيو 16, 2010 4:06 pm

    قديما قالو لسانك حصانك
    وقال ارسول عليه السلام ( فبما معناه ) اضمن لى اثنان اضمن لك الجنه منهم اللسان
    وقال لايكب الناس على وجوههم فى جهنم الا حصاد السنتهم
    وقيل ان الفتنه اشد من القتل والفتنه بتكون من اللسان
    فاللسان من الممكن ان يقود صاحبه الى النعيم دنيا واخره وممكن العكس

    بجد بارك الله فيكى يازهره وفى موضوعاتك الروعه








    Folica Hair Care

    زهرة الليلك
    مديــــــر المنتـــــدي
    مديــــــر المنتـــــدي

    زقم العضويه : 7
    عدد المساهمات : 4378
    نقاظ : 9353
    السٌّمعَة : 45
    تاريخ التسجيل : 02/01/2010
    العمر : 31
    الموقع : سوريا /// العاصمة /////دمشق/////

    m4 رد: اللسان .. ملك...........

    مُساهمة من طرف زهرة الليلك في الأربعاء يونيو 16, 2010 5:31 pm

    [b]



    [center]لَسْتُ بِهَذَا الغَرُورْ الذِي لا يُطَاقْ

    وَ لَسْتُ الأُنثَى المُتَكَبِرَة التِي لا يَعْجُبَهَاشَيءْ

    !
    كُلْ مَافِي الأمَر

    إنْ طُهْرِي وَ نَقَائِي يَختَلِفْ عَنْ بَقِيَةْ النِسَاءْ

    لِذَلِك لا أَحَد يَسْتَطِيع فَهَمِي سِوَى القَلِيل مِنْ البَشَرْ


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:40 pm