شلة اصحاب على النت

Bookmark


الاعلان فى المنتدى مفتوح مجانا امام كل صديق  معنا بمنتدى الشلة
عليه فقط الضغط هنا وكتابة رسالة بطلب الاعلان
سمى الله واضغط هنا واكتب رسالتك

http://up.progs4arab.com/uploads/de0bdf66b3.jpg
http://up.progs4arab.com/uploads/00fa7905f7.jpg






اول موقع مصري عربي لتحميلات و شرح برامج و بوتات سرفرات Xmpp/Jabber باللغه الأنجليزيه لمنافسه المرمجين الروسين و الايرانين و الاندونيسين بلغتهم
او اللغه الثانيه في كل انحاء العالم ارجو منكم الزياره و الدعم.... بواسطه: محمد جمال 201225516116+



    منطق الطير

    شاطر

    محمدحسني احمد
    مشرف الاقسام العامه
    مشرف الاقسام العامه

    زقم العضويه : من زمان
    عدد المساهمات : 945
    نقاظ : 4213
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 29/01/2010
    العمر : 34
    الموقع : http://www.facebook.com/home.php?#!/?ref=home

    m4 منطق الطير

    مُساهمة من طرف محمدحسني احمد في الثلاثاء فبراير 09, 2010 11:22 pm


    <TABLE dir=ltr cellSpacing=3 cellPadding=0 width="100%" align=right border=0>

    <TR>
    <td dir=ltr vAlign=center align=right height=11>
    </TD></TR></TABLE>

    <TABLE cellSpacing=0 cellPadding=0 width=1 align=left border=0>

    <TR>
    <td><TABLE cellSpacing=0 cellPadding=0 border=0>

    <TR>
    <td> </TD></TR></TABLE></TD></TR></TABLE>

    بقلم وديعة عمراني


    باحثة إسلامية ـ كلية العلوم


    سنحاول أن نناقش من خلال هذا البحث إعجازا علميا جديدا يكشف لنا عن بعض الحقائق العلمية في عالم الطير"تصنيفه من ناحية الذكاء والتطور الفكري والقدرة العقلية " هذه الحقائق العلمية التي لم يستطع العلم الحديث الكشف عنها إلا مند زمن قصير في حين أن القرآن الكريم تطرق إليها و بشكل واضح ودقيق مند أكثر من 1400 سنة .
    يقول الله تعالى في كتابه المبين " وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ " النمل الآية 17




    لقد استوقفتني هذه الآية الكريمة كثيرا " عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْر "، لماذا ذكرت كلمة منطق هنا و لم تذكر مثلا كلمة لغة أو كلام، فالكلمات التي يستخدمها القرآن الكريم دقيقة جدا من الناحية العلمية، بحيث أن أي كلمة بديلة ستكون قاصرة عن توصيل نفس المعنى ونفس الحقائق العلمية، ولقد بحثت أيضا في كلمة منطق فوجدتها لم تتكرر في القرآن الكريم إلا مرة واحدة وهي في هذه الآية الكريمة.

    إذن لماذا استعملت في هده الآية الكريمة كلمة منطق بالضبط، وجاءت كوصف دقيق وتصنيف لقدرة وذكاء هدا الكائن وهذا المخلوق من مجموعة الكائنات والمخلوقات التي أوجدها الله تعالى في كونه الواسع ؟!!

    دعونا قبل هذا نتعرف على دلالة ومعنى المصطلح العلمي لكلمة " منطق " :

    معنى كلمة منطق :

    المنطق كما عرفه العلماء هو علم يبحث في قوانين التفكير التي ترمي إلى تمييز الصواب من الخطأ فينظم البرهنة ويقود إلى اليقين، وبتعريفات للجرجاني " المنطق آلة قانونية تعصم مراعاتها الذهن من الخطأ في الفكر"، سماه الغزالي "معيار العلم" و"علم الميزان "، وأطلق عليه بوررويال "فن التفكير "، وسماه أرسطو " التحليل".

    إذن من منطلق هدا التعريف لمصطلح " المنطق "، نستطيع أن نصنف الطير من ضمن المخلوقات التي حباها الله تعالى

    بالقدرة العالية على التفكير والتحليل الجيد، بحيث تستطيع أن تميز بين الصواب والخطأ وتنظم البرهنة الجيدة لتقود بها إلى اليقين .

    * وعند كلمة يقين استحضر ما جاء على لسان الهدهد في الآية الكريمة " فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍيَقِينٍ " الآية 22 من سورة النمل .

    * وعن تمييز الصواب من الخطأ وتنظيم البرهنة أستحضر أيضا ما جاء على لسان الهدهد في نفس الآية الكريمة " إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26) " الآية 23- 26 من سورة النمل .

    انظروا إلى معجزة هذا الطير " الهدهد" ،وكيف أن الله تعالى،بين لنا على لسانه، كيف استطاع أن يميز الصواب من الخطأ ويعطي البراهين على صحة هذا الشيء من عدمه، وذلك بما حباه الله من قدرات عقلية وفكرية لا تضاهيها إلا قدرة الإنسان وعقله .

    هذه هي الحقائق العلمية التي أرشدنا الله إليها في كتابه العظيم، من خلال هذه الآيات الكريمات وذلك مند أكثر من 1400سنة

    فماذا يقول العلم الحديث في هذه الحقائق المبهرة،التي لم يستطع اكتشافها إلا في السنوات الأخيرة بعد تقدم وسائل العلم وتقنياته:

    الجانب العلمي

    يصنف العلم الحديث القدرة العقلية لسائر المخلوقات وفق النموذج الذي وضعه العالم Paul Mac Lean سنة ( 1971 ) ويسمى بنموذج ثلاثي الوحدات cerveau tri-unitaire وحسب هذا العالم فعقل ودماغ سائر المخلوقات ينقسم ﺇلى ثلاث ونماذج ، وذلك حسب المهام والوظائف المنوطة بهذه المخلوقات وحسب البيئة المحيطة، والخاصة بها:

    • فهناك أولا بما يسمي العقل البدائي Cerveau reptilien Cerveau reptilienالذي يخص فقط بكل ما هو غريزي وفطري وهذا النموذج الأول يخص الحيوانات من عائلة الزواحف .

    • ويأتي النموذج الثاني في القدرة العقليةCerveau paléomammalienحيث تعتبر هذا النموذج أكثر خاصية من الأول، وذلك بتواجد مراكز الذاكرة والشعور، والفئة التي تمثل هدا النموذج هي كالحيوانات من شاكلة القرود والقطط وبعض الفقريات الأخرى.


    <TABLE style="BORDER-COLLAPSE: collapse" cellSpacing=0 cellPadding=0 width="39%" border=0>

    <TR>
    <td width="100%"></TD></TR>
    <TR>
    <td width="100%">
    نموذج الدماغ ثلاثي الوحدات
    </TD></TR></TABLE>

    • ثم يأتي النموذج الأكثرتعقيدا ويسمى cerveau «néomammalien وهو يتميز بوجود وتكوين الأفصاص الجبهية والقشرة الدماغية cortex+lobes frontauxالتي تعتبر المسئولة الأولى عن تطور الذكاء والتفكير المرتب، بحيث أي إصابة لهذه المنطقة يعرض صاحبها إلى عدم القدرة على المبادرة واتخاذ الأفعال والقرارات المناسبة ،و ضعف القدرة على التفكير ألتباعدي ، و غيرها من الأعراض التي تندرج تحت الأعراض الخاصة بالعمليات العقلية العليا .
    </LI>
    <LI>
    هذه الأنواع الثلاثة من الطبقات تتواجد وتعمل بشكل جد منسجم في الدماغي البشري، في حين تفتقد باقي الحيوانات وجود نوع من هذه الأنواع ، كالزواحف التي تملك فقط النموذج البدائي .
    </LI>



    <TABLE style="BORDER-COLLAPSE: collapse" cellSpacing=0 cellPadding=0 width="39%" border=0>

    <TR>
    <td width="100%"></TD></TR>
    <TR>
    <td width="100%">
    شكل بياني يوضح المفهوم العلمي لنمودج -الدماغ ثلاثي الوحدات -
    </TD></TR></TABLE>

    تصنيف دماغ الطير علمياً

    ولقد صنف العلماء خلال كل هذه الحقبة الزمنية الطيور من مجموعة جنس الحيوانات التي تتبع الفئة الأولى ذات الدماغ البدائيreptilien لأنهم أقاموا عدة أبحاث وتجارب على دماغ الطيور ، وتبين لهم أن مخ الطير لا يملك قشرة دماغيةمتطورة مقارنة مع باقي الكائنات ، ولا توجد و تتمثل عنده إلا في مساحة وقشرة ضئيلة جدا لا تأهله لكي يكون في مصاف المخلوقات ذات العمليات العقلية العليا كالإنسان .


    <TABLE style="BORDER-COLLAPSE: collapse" cellSpacing=0 cellPadding=0 width="39%" border=0>

    <TR>
    <td width="100%"></TD></TR>
    <TR>
    <td width="100%">
    صورة توضيحية لمختلف مناطق مخ الطير، حسب الدراسات والأبحاث


    والنظريات العلمية الأولى حيت تلاحظون تسمية مناطق المخ باللون البني

    والبرتقالي والأصفر يتسميات بدائية

    (l'archistriatum ;paleostriatum primitivum et le paleostriatum ventral )
    </TD></TR></TABLE>

    ولكن مؤخرا لاحظ العلماء وبعض المتخصصين في هذا المجال أن الطيور تسللك عدة تصرفات وأعمال التي تنم على قدرة

    عالية من الذكاء والتطور العقلي، بل واندهشوا من بعض هذه التصرفات فائقة الذكاء والحنكة.

    فلقد شاهد العلماء نوع من أنواع الطيور، وهو من عائلة الغراب في كندا يقوم بالمراقبة على أحد الأعمدة القريبة من مراكز الضوء الأحمر لمرور السيارات، حيث ينتظر هذا الغراب حتى تعلن علامة الضوء الأحمر، ثم يقوم بوضع حبات الجوز عند حافة الطريق في مركز المرور وينتظر حتى تمر السيارات ويعود لالتقاط هذه الحبات، بعدما تكون السيارات قامت بمهمة كسرها، ويكون بذلك هذ الطير الذكي قد حل مشكلته في نزع النواة من حبة الجوز، بطريقة جد ذكية لا تخطر على بال أحد، ويمكنكم مراجعة مادة هذا الشريط بالمراجع .(1*)

    وليس هذا فحسب فلقد لاحظوا أيضا أن بعض أنواع القاق يقوم بصنع أدوات صيده بنفسه، وهي آلة شبيهة بالخطاف *

    تساعده للحصول على طعامه المفضل، وهو أنواع من الديدان عديدة الأشواك، تختبئ بعيداً عن متناول منقاره ومخالبه في ثقوب عميقة بلحاء أشجار الغابة، ولا يصل إليها إلا ذلك الخطاف, فقرر القاق أن يقوم بتصنيعه بنفسه ليصطاد ديدانه الشهية!


    <TABLE style="BORDER-COLLAPSE: collapse" height=141 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="7%" border=0>

    <TR>
    <td width="100%" height=192></TD></TR>
    <TR>
    <td width="100%" height=1>
    القاق.. يصنع أدوات اصطياد طعامه بنفسه
    </TD></TR></TABLE>

    وهناك أيضا أنواع أخرى من الغراب التي تسمى (Corvus corax) استطاعت أن تعد من 1 إلى 8 ، وأيضا أنواع أخرى يطلق عليها إسم le Casse-noix d'Amérique وتتواجد بأمريكا ، تتمتع بذاكرة جد قوية بحيث تستطيع أن تخبأ أعدادا هائلة من الذرة في أماكن مختلفة، وتستطيع تذكر مكانها بكل دقة لاسترجاعها بعد انتهاء فصل الخريف.

    المقال العلمي 1

    Les exemples de comportements complexes et de formes d’intelligence sont nombreux. Le corbeau de Nouvelle-Calé donie fabrique ses outils pour attraper sa nourriture, comme un primate prend une brindille pour attraper les termites. La corneille noire du Japon pose des noix sur le passage piéton quand le feu est rouge et attend que les voitures passent pour récupérer les noix cassées. Citons encore l’incroyable mémoire du casse-noix d’Amérique qui stocke des graines dans des centaines de caches à l’automne et qui les retrouve plusieurs mois plus tard.

    المقال العلمي 2

    En fait, cette intelligence et cette capacité ne sont pas si limitées que cela : des Grands Corbeaux (Corvus corax) ont par exemple réussi à compter jusqu'à huit, et des corneilles au Japon ont été vues posant des noix sur les passage piéton quand le feu est rouge et attendre que des voitures passent pour récupérer les noix cassées!
    Un autre exemple : le Casse-noix d'Amérique (Nucifraga columbiana) dispose d'une incroyable mémoire, ce qui lui permet de stocker des graines dans des centaines de caches à l'automne et de les retrouver plusieurs mois plus tard.
    Les Géospizes (Geospiza sp.), une famille d'oiseaux endémiques des îles Galapagos, utilisent des outils (épines de cactus, brindilles) pour éjecter des insectes des écorces


    ومن العلماء الغربيين الذي يولون اهتماما كبيرا بدراسة مخ الطير وقدرته ، العالم Barrie Frost ، بحيث إذا صادفتك الفرصة للحديث مع هدا العالم فانك لن تستطيع ان تتفوه أمامه بالمثل الشائع "عقل العصفور" ، تعبيرا عن من لهم عقولا صغيرة وتفكيرا ضيقا .

    فمنذ أكثر من 35 سنة يقيم هدا الباحث بحوثا جد متعمقة على قدرة الطيور، واستخدامها في معالجة بعض الأعراض في اﻹدارك الحسي لدى الإنسان ، مثل أمراض باركنسونParkinson وذلك بما تمثله الطيور من قدرة كبيرة على معالجة الصور الحسية والبصرية وسرعة توجههم وتحركهم في المحيط الخاص بهم، ولقد لقت أبحاثه نجاحا كبيرا وكان الفضل في ذلك لأصدقائنا الطيور.

    المقال العلمي الثالث

    le professeur Frost, qui a grandi en Nouvelle-Zélande, a orienté sa carrière pour tenter de répondre à une question : « Comment le cerveau des oiseaux traite-t-il les sons et les images afin de leur permettre de s'orienter dans leur environnement? ». La réponse s'applique autant à l'humain qu'à l'oiseau – une leçon de modestie pour nous, car notre cerveau est 300 fois plus gros! Les résultats de ces recherches ont fourni des solutions pratiques à divers problèmes sensoriels chez l'humain.

    l'Avian Brain Nomenclature Consortium (Jarvis et al 2005) لقد قادت كل هذه الملاحظات العلمية نخبة من العلماء

    المختصون في علوم الأعصاب، إلى إجراء بحوث أخرى متعلقة بدراسة جديدة لمناطق مخ ودماغ الطير، حيث اكتشفوا أن تلك المناطق التي كانت تعتبر مناطق بدائية في مخ الطيرهي في الحقيقةتلعب نفس دور المناطق العليا لمخ الكائنات المتطورة كالإنسان .

    مما حدا بالعلماء بإجراء أبحاث ودراسات أخرى جديدة، للخروج بصورة صحيحة معدلة لمخ الطير كما توضح الصورة البيانية التالية: [center]

    <TABLE style="BORDER-COLLAPSE: collapse" height=141 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="7%" border=0>

    <TR>
    <td width="100%" height=192></TD></TR>
    <TR>
    <td width="100%" height=1>
    صورة توضيحية تبين التسمية الجديدة لبعض مناطق المخ


    حسب ما توصل اليه العلماء حديثا

    Structure of the brain birds, using the modern view (Jarvis and al)

    حيث غيرت أسماء بعض المناطق لتعطي مفهوم الدور الحقيقي الدي تلعبه

    والتسميات الجديدة هي :

    Arcopallium ; pallidum ; striatum ; mesopallium ; hyperpallium
    </TD></TR></TABLE>

    وهكذا نجد العلماء وبعد بحث وجهد كبير استطاعوا أن يكتشفوا أن الطير يتمتع بقدرة عقلية كبيرة لا تقل عن قدرة وذكاء

    المخلوقات الذكية بما فيها الإنسان.

    وكل هذه الحقائق العلمية يمكن تلخيصها في مصطلح وكلمة واحدة ذكرها الله تعالى في كتابه المبين " منطق الطير "، مصطلح بالغ الدقة والتخصص من الناحية العلمية لوصف هذه القدرة العقلية والفكرية.

    اكتشفوا هذه الحقائق العلمية بعد أن مضوا حقبة كبيرة من الزمن وهم يعتقدون العكس، فالغراب الذي اكتشفوا انه يصنع أدوات صيده بيده،وانه بطريقة جد ذكية يقوم نزع النواة من حبة الجوز، وذلك بوضعه في طريق مرور السيارات عند علامة المرور الحمراء .

    فهدا النوع من الطيور الذي استشهدوا ببعض ما لاحظوا في تصرفاته من ذكاء وفطنة، قد سبق القرآن الكريم أن اخبرنا بكل هده الحقائق المذهلة، ، بحيث أن أول درس كان لولد آدم عندما قتل قابيل أخاه هابيل ولم يعرف كيف يواري سوءة أخيه فأرسل الله غرابين يقتتلان فقتل احدهما صاحبه فحفر له ثُمَّ حَثَى عليه، وقابيل ينظر إلى ما يفعل هذا الغراب العجيب، فتعلم منه كيف يواري سوءة أخيه هابيل :يقول الله تعالى في الآية 31 من سورة المائدة " فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ " . [center]

    <TABLE style="BORDER-COLLAPSE: collapse" height=141 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="7%" border=0>

    <TR>
    <td width="100%" height=192></TD></TR>
    <TR>
    <td width="100%" height=1>
    بعض أنوع الغراب وهو يحمل أكله بمنقاره
    </TD></TR></TABLE>

    وبعد سردنا لهده الحقائق العلمية، سنتطرق إلى ما ذكره القرآن الكريم عن هده القدرة الهائلة للطير مستشهدين بالآية الكريمة محور هدا البحث:

    الإعجاز العلمي : منطق الطير ( الهدهد كمثال)

    يقول الله تعالى في كتابه الكريم " وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ " النمل الآية 17

    سنحاول أن نستشهد بالقصة التي ضربها الله لنا "قصة الهدهد مع سيدنا سليمان عليه السلام، لنحاول أن نكتشف بعض الحقائق العلمية لهذا المنطق الرائع الذي يتميز به عموم الطير.

    يقول الله تعالى في كتابه المبين " وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20) لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (21) فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22) إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26) " الآيات 20 – 26 من سورة النمل .

    سنحاول أن نفصل عبر هده الآيات الكريمات، ومن خلال قصة وحوار الهدهد مع سيدنا سليمان عليه السلام، ما يتمتع به هذا الطير من تفكير كبير ومنطق مدهش ورائع:

    * " وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20) لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (21) " الآية 21 من سورة النمل .

    القصة تبدأ كما يشرحها بعض المفسرون لهذه الآية الكريمة، حيث روي أنه عليه الصلاة والسلام لما أتم بناء بيت المقدس تجهز للحج فوافى الحرم وأقام بها ما شاء ثم توجه إلى اليمن فخرج من مكة صباحا فوافى صنعاء ظهيرة فأعجبته نزاهة أرضها فنزل بها ثم لم يجد الماء - وكان الهدهد رائده لأنه يحسن طلب الماء - فتفقده لذلك فلم يجده إذ حلق حين نزل سليمان فرأى هدهدا واقعا فانحط إليه فتواصفا وطار معه لينظر ما وصف له ثم رجع بعد العصر، وحكا ما حكا ولعل في عجائب قدرة الله وما خص به خاصة عباده أشياء أعظم من ذلك يستكبر ها من يعرفها ويستنكرها من ينكرها .

    ثم يبدأ حوار الهدهد مع سيدنا سليمان فور رجوعه من مهمته، وسنحاول أن نقسم هذا الحوار وما جاء في هده الآيات الكريمات وفق طريقة تفكير الهدهد لاستخراج المحاور الرئيسية لهذا المنطق العجيب:

    * " فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ " الآية 22 من سورة النمل

    لقد أرجع بعض المفسرون وهم الأغلب المكوث للهدهد، أي الهدهد لم يغب كثيرا وسرعان ما عاد من مهمته،وجمهور آخر من المفسرون يرجعونها إلى سيدنا سليمان أي بقي سيدنا سليمان عليه السلام بعد التفقد والوعيد غير طويل أي غير وقت طويل ، ونرجح القول الأول لأن الهدهد ذهب دون أن يخبر سيدنا سليمان فكان يستعجل مهمته التي تطوع لأدائها حتى لا ينال العقاب، وأيضا ترجيح القول الأول لما نعرف من سرعة حركة الطيور وبالأخص أننا هنا نبرهن على أن الطير شديد الذكاء شديد الفطنة واليقظة.

    وتحتوي هده الآية على عنصرين قويين من عناصر الحوار يوضحان قوة هذا المنطق، وتتمثل في الجزأين من الآية

    الكريمة:

    - الجزء الأول "فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ"

    - الجزء الثاني " وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ "

    وسنحاول أن نوضح ما يحتويه هذين الجزأين من عناصر قوة هذا المنطق:

    1/ " فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ" تشتمل هده العبارة الأولى في حوار الهدهد من الذكاء والفطنة وسرعة البديهة ما نفق أمامه منبهرين، ولكي نوضح روعة هذا الإعجاز وهذه البديهة سأضرب مثالا بسيطا من واقعنا :

    مثلا صاحب محل أرسل خادما له في مهمة لشراء بعض الأغراض الخاصة بالعمل فتأخر الخادم كثيرا في مهمته لأنه عثر على أشياء وبضائع فريدة أراد اكتشافها، فغضب صاحب المحل غضبا شديدا ووعد ان يعاقب و يطرد هذا الخادم فور رجوعه، ففي رأيكم كيف سيبدأ هذا الخادم حواره لكي يهدئ من روع وغضب صاحب المحل ويضمن عدم طرده من الوهلة الأولى ؟!!!

    من وجهة نظري المتواضعة سيبدأ هذا الخادم مباشرة بلب الموضوع وطرح سبب التأخير دون أي مقدمات أو أي تشويق مسبق، تشويق أو عبارة محكمة تهدئ من روع وغضب صاحب المحل قبل شرح الموضوع والدخول في التفاصيل .

    وفعلا طرحت هذا السؤال على عدة أشخاص، وقلت لهم تصوروا أنكم في مكان هذا الخادم فكيف ستبدءون حواركم مع صاحب المحل؟؟

    فكان رد الأغلبية سنشرح تفاصيل الغياب، إلا شخصين من المجموعة قالت: قبل الدخول في التفاصيل لابد من إيجاد عبارة تكون بمثابة مقدمة تشويقية ومفتاح ايجابي يكون ذا أهمية كبرى لصاحب المحل، فقلت مثل ماذا ؟؟ قالوا مثل عبارة " لقد اكتشفنا عروضا لا تتخيلها لصالح المحل " فمثل هذه العبارة في أول الحوار كفيلة بتغيير كل الحوار لأنها نقطة محورية في صميم إهتمام صاحب العمل .

    وهدا ما فعله الهدهد في حواره مع سيدنا سليمان عليه السلام، فسيدنا سليمان كان في شدة الغضب على الهدهد لأنه لم يجده وغاب دون إعلامه، فوعد أن يقتله أو يعذبنه او يأته بحجة وبينة و بِبُرْهَانٍ بَيِّن ظَاهِر عَلَى تغيبه، والهدهد يعلم هذا ويعرف ما هي الحجة التي يستطيع بها النجاة من العقاب، وهي إظهار خبر لم يستطع سيدنا سليمان، مع ما وهبه الله من علم وقدرة ومعرفة، الاطلاع عليه والإحاطة به، خبر يكون في صميم اهتمام سيدنا سليمان،وسيدنا سلميان إهتمامه ورسالته الدعوة إلى الله وتبليغ الرسالة إلى الكل، إلى كل من لا يوحد الله، وهذا ما فعله الهدهد بقوله في الآية الكريمة " فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ " عبارة تعتبر كمقدمة جد تشويقية وجد وقوية، تحتوي على 3 عناصر من القوة :

    - قوة الحجة

    -الثقة في النفس مع التحدي

    - وعنصر التشويق

    ومن اللطائف العلمية في هذه الآية الكريمة وقول الهدهد " " فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ "، أن الله تعالى خص الطيور علاوة على خاصية الطيران التي تأهلهم لمعرفة كل المحيط بهم، فان العلماء اكتشفوا أن الطيور تتمتع بحواس جد متطورة على باقي الحواس، وهي حاسة السمع والبصر، وهده الخاصية تأهلهم لمعرفة أدق التفاصيل والمعلومات، أما حاسة الذوق والشم فهي جد متأخرة،وبدائية بالنسبة لباقي الحواس....ولله في خلقه شؤون !!!.

    ونمضي في إكمال حوار الهدهد مع سيدنا سليمان عليه السلام من نفس الآية الكريمة :

    2/ " وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ "، يحتوي هذا الجزء من الحوار إعجازين في منطق الهدهد، الأول كما ذكرنا في تعريفنا لمصطلح '' منطق '' وهو فن التفكير الذي يرمي إلى تمييز الصواب من الخطأ ليقود إلى اليقين، ونحن نلاحظ أن الهدهد إستعمل في حواره نفس كلمةيقين، وهذا يقودنا إلى تأكيد ما اكتشفه العلم الحديث حاليا من حقائق علمية، وأن القرآن الكريم كان سباقا لهذه الحقائق المبهرة بآلاف السنين .

    أما الإعجاز الثاني فهو بدء الهدهد بالتعريف بمكان الخبر حتى يزيد من قوة حجة وبينته، ويكون تحليله وحواره منسق

    وواضح ومتقن، فتصوروا معي أنكم التقيتم صديقا وبدأ يحدثكم عن خبر دون أن يذكر أولا مكان الخبر، فكيف ستكون ردة

    فعلكم ؟ ستقولون له للتو ومع بعض الضجر يا أخي '" أخبرنا أولا في أي مكان حصل هذا '' فالبدء بشرح تفاصيل أي خبر دون أن نذكر أولا مكان هدا الخبر يعتبر نقصا قبيحا وعيبا في فنون الحوار، وحسن عناصر الحوار من حسن ذكاء الشخص وبديهته، فأي بديهة وذكاء ومنطق يتمتع بها هذا الطير و الطير عموما اكتشفناه في هدا الإعجاز العلمي المذهل !!!.

    ثم نكمل تحليل عناصر هدا الحوار المذهل للهدهد مع سيدنا سليمان في الآية التي تليها :

    * " إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ" الاية 23 من سورة النمل

    في هذه الآية الكريمة يكمل الهدهد حواره المنطقي المذهل مع سيدنا سليمان، وتحتوي هذه الآية الكريمة على 3 عناصر قوية من إعجاز هذا المنطق وهذا الحوار، وقوة هذا الإعجاز تتمثل في تنظيم عناصر هذه المعلومات والأخبار حسب درجة أهميتها

    وأولويتها، نوضحها كالتالي:

    1/ " إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ " أول خبر استطلعه الهدهد هو الحكم، من حاكم هذا البلد ' سبأ' لأن هدف المهمة التي تطوع لها هي اكتشاف أقوام وبلاد أخرى لا توحد الله تعالى، وأول ما يجب البحث فيه هو من حاكم ذلك البلد وجنسه .

    2/ " وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ " بعد معرفة جنس الحاكم، الخبر الثاني الذي بحث فيه الهدهد هو معرفة نفوذ هدا الحاكم

    أي الملكة '' ملكة سبأ '' كما توضح الآية الكريمة، وكما ذكر المفسرون في تفسير هده الآية الكريمة " كل شيء يحتاجه

    الْمَلِك الْمُتَمَكِّن من آلة وعدة وقوة ونفوذ " .

    والإعجاز العلمي الذي نريد توضيحه في هذه الآية، أن الهدهد أعطى الأولوية للبحث واﻹستقصاء عن نفوذ هذه الملكة

    أولا، وذلك قبل معرفة قوتها الشخصية كما سنوضحه في الجزء الثالث من هذه الآية الكريمة بقول الهدهد " وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ "

    3/ " وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ"قال بعض المفسرون في شرح هذه الآية الكريمة، العرش معناه السرير وهو من الهيبة ورتبة السلطان، ونقول إن هده الآية الكريمة توصف القوة والجاه الشخصي لهذه الملكة، ومدى رتبة ملكها وجاهها التي يرمز إليها بذلك العرش العظيم الذي تمتلكه .

    والاعجاز المطروح لماذا بحث الهدهد أولا في نفوذ هده الملكة قبل البحث والتقصي عن جاهها الشخصي ؟؟ فمن وجهة نظركم ما هو الأهم والأقوى '' جاه الإنسان الشخصي أم نفوذه ؟؟؟ '' ما هو الشيء الأكثر تأثيرا في هتين الحالتين ؟؟

    بطبيعة الحال نفوذ الشخص، فكم من شخص يملك مالا وجاها عظيما ولكن لا نفوذ له، وكم نرى من فقير غير وجه الإنسانية سواء بما وهبه الله من علم وفكر أو بصيرة..وكم نرى من غني لم بعد يذكر ولا تأثير له سوى في ما يملك من جاه ومال يذهب بعد ذهابه وموته،إذن معيار القوة الأولى تتمثل في ما يملك الإنسان من نفوذ وليس في ما يملك من جاه.

    ولعل قصة قارون في القرآن الكريم خير دليل على ذلك ..بأن معيار القوة ليست بالجاه وإنما بما يملك ذلك الشخص من نفوذ.

    ولهذا نجد أن الهدهد أعطى الأولوية القصوى في البحث عن نفوذ تلك الملكة قبل جاهها ..فيا له من منطق رائع لا يضاهيه أي منطق ..

    ونكمل باقي حوار الهدهد مع سيدنا سليمان مما جاء في الآيات الكريمات من سورة النمل :

    * "وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ"

    الآية 24 من سورة النمل .

    بعد أن أنم الهدهد بحثه في معرفة جنس الحاكم لذلك البلد ' بلد سبأ ' وبعد بحثه في نفوذ الملكة وجاهها،انتقل الهدهد في البحث عن أخلاق هده البلد وديانة ملكتها وقومها .

    ونلاحظ أن الهدهد بحث أولا في ديانة الملكة وما تعبد بقوله " وَجَدْتُهَا " ثم بعد ذلك نظر في ديانة قومها بقوله في نفس الآية الكريمة "وَقَوْمَهَا" .

    والسؤال المطروح هنا أيضا، لماذا أعطى الهدهد الأسبقية في البحث عن عقيدة الملكة قبل البحث في عقيدة قومها !!؟ والجواب المدهش لهذا المنطق الرائع، وهو إن كانت الملكة مسلمة وعلى الحق فبالتالي شعبها سيكون كذلك تابع لحكم ملكته، أما في حين العكس سينطلق الهدهد في البحث في قومها لعله يجد من يعبد ويوحد الله خفية دون أن تشعر به الملكة وأعوانها،ولكن الهدهد وجد أن كل قومها على نفس ديانتها وذلك بقوله في الآية الكريمة " وَقَوْمَهَا" .

    ثم ينطلق الهدهد في تحليل هذا الضلال في الشرك بالله وعبادة الشمس من دون الله عز وجل، وتزين الشيطان لهم لأعمالهم وصدهم عن طريق التوحيد، فكما شرحنا بتعريفنا للمنطق أن الطير باستطاعته أن يميز الصواب من الخطأ ليقود إلى البرهنة كما سنرى في تتمة هده الآيات الكريمات.

    * " أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ" الاية 25 من سورة النمل

    هنا يبدأ الهدهد بتحليل كل الأمور وتمييز الصواب من الخطأ ويقوم بتنظيم البرهنة ليقود بها إلى اليقين،

    ففي الآيات السابقة وصف الهدهد قدرة هذه الملكة ونفوذها بقوله " " وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ " ، وفي هذه الاية الأخيرة قام الهدهد بتمييز الصواب من الخطأ وقارن بين هذا وذاك ليقود إلى اليقين التام، فإذا كانت الملكة تملك ذلك النفوذ بمقياس دنيوي، وسجدوا للشمس من دون الله، فالله أحق بالعبادة لأنه هو صاحب الملك العظيم ويعلم كل المخبوء في السموات والأرض، من غيث في السماء ونبات في الأرض ونحو ذلك، ويعلم كل السر من أمور خلقه،وبهذه البرهنة يكون الهدهد قد أعطى الحجج القوية على وحدانية الله تعالى جل جلاله .

    ثم يمضي في إعطاء المزيد من البراهين من خلال الآية الأخيرة في هذه القصة الرائعة – قصة سيدنا سليمان مع الهدهد

    وهذا الحوار وهذا المنطق الرائع :

    * " اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ " الآية 26 من سورة النمل

    يقول المفسرين في تفسير هده الآية الكريمة " يَعْنِي بِذَلِكَ : مَالِك الْعَرْش الْعَظِيم الَّذِي كُلّ عَرْش , وَإِنْ عَظُمَ , فَدُونه , لَا يُشْبِههُ عَرْش مَلِكَة سَبَإ وَلَا غَيْره،و اسْتِئْنَاف جُمْلَة ثَنَاء مُشْتَمِل عَلَى عَرْش الرَّحْمَن فِي مُقَابَلَة عَرْش بِلْقِيس وَبَيْنهمَا بَوْن

    عَظِيم "، وَقَوْله : { اللَّه لَا إِلَه إِلَّا هُوَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : اللَّه الَّذِي لَا تَصْلُح الْعِبَادَة إِلَّا لَهُ , لَا إِلَه إِلَّا هُوَ , لَا مَعْبُود سِوَاهُ تَصْلُح لَهُ الْعِبَادَة , فَأَخْلِصُوا لَهُ الْعِبَادَة , وَأَفْرِدُوهُ بِالطَّاعَةِ , وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا " .

    فبعد أن وصف الهدهد عرش تلك الملكة أعطى البرهان أن الله تعالى هو مالك العرش العظيم الذي لا يشبهه أي عرش ولو

    عظم، وحتى و إن كان عرش ملكة سبأ فماذا يمثل هذا العرش أمام عرش الرحمن !!!...

    أما البرهان الآخر هو العبودية لله وحده لأنه لا تصلح العبودية إلا لله، فكيف يعبد قوم سبأ الشمس من دون الله، والله عز وجل هو صاحب الملك وهو صاحب العرش العظيم.

    كانت هذه بعض الحقائق العلمية التي سخرنا الله تعالى لمعرفتها، لنكشف النقاب عن بعض أسرار هذا المنطق العجيب ' منطق الطير ' مبرهنين بأن القرآن الكريم كان سباقا وسيبقى سباقا للكشف عن كل هذه الحقائق العلمية ، لأنه كلام الحق عز وجل، الله الذي لا اله إلا هو خالق وموجد كل هذه الحقائق، وخالق وموجد كل ما في هذا الكون الواسع، صاحب الملك وصاحب العرش العظيم .
    والحمد لله الذي هدانا لهذا وماكنا لنهتدي لولا أن هدانا الله
    [/center]
    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 1:14 pm